الوالد – عبد العزيز الزين

والده النائب السابق الحاج يوسف بك الزين ، وأخوته عميد النواب المحامي عبد اللطيف ، والنائبان السابقان المرحومان عبد المجيد وعبد الكريم ، والسفير السابق المرحوم أحمد عزت ، والاداريون الفاعلون جودت ، والمرحومون طلعت ورفعت ومحمد واسماعيل

Family El Zein

امتاز الحاج عبد العزيز بالدماثة والشفافية ، والحضور والالتصاق بالناس ، وهي سمات ، يبدو، أن والده قد اكتشفها فيه ، والتفت إليها منذ حاز الشاب اليافع شهادته الثانوية من مدرسة الحكمة في بيروت ، ورغم أنه كان ينوي متابعة تحصيله العلمي ، بالانتساب إلى كلية الهندسة ، التي رأى فيها طموحه ورغبته ، فإن مصالح الوالد السياسية والعملية قضت بصرف النظر عن الأمر ، وتفويضه الفيام بمهمات إدارة الحملات الانتخابية ، والمصالح الانتاجية كزراعة التبغ ، وحراثة الأراضي ، واستلام المواسم من فلاحي بلدة كفررمان من جهة ، ومن جهة ثانية تولي إدارة مصلحة مياه نبع الطاسة التي أنشأها والده يوم جر المياه إلى منطقة النبطية ، على نفقته الشخسية ، سنة 1925ميلادية

الحاج عبد العزيز الزين الذي ولد في كفررمان سنة 1922، نشأ وترعرع بين أبناء بلدته ، وشرب من مائهم ، وأكل من خبزهم وملحهم ، وعاش عاداتهم وتقاليدهم ، وتطبع بطباعهم ،ما صبغ شخصيته بسحنة ريفية قرّبته من الناس الذين ألفوه وألفهم ، وغدا ملاذهم لحل الأمور ، خصوصًا مع والده ، وانعكس ذلك على سلوك أبنائه الذين انصهروا ، من بعده ، مشاركين ومساهمين في كل عمل عام فيه نفع وفائدة للآخري

الحاج عبد العزيز الزين تزوج من السيدة الحاجة نهلا بدرالدين التي أنجبت ، له أربعة شبان ، طلال ، كمال ، يوسف وسعد ، وفتاة واحدة ،ملاك ، كان له تحقيق رغبته الشبابية ، حيث تخرج الأولاد رجلي أعمال ، وطبيبًا ، ومهندسًا ، لكن القدر كان له بالمرصاد فاختطف ولده البكر طلالا ، وهو في ريعان الشباب ، ما انعكس سلبًا على صحته ، التي راحت تتدهور إلى أن وافته المنية في 29/7/ من سنة 1994 ميلادية ، ووري الثرى في مسقط رأسه كفررمان

الحاج عبد العزيز الزين الذي آمن بالله خالقًا وبالاسلام دينا ، وبفعل الخير نهج حياة ، توجه شطر البيت الحرام ،وأدى فريضة الحج بكامل شعائرها ، وواظب على القيام بواجباته الدينية ، كما ساهم في تأسيس وبناء النادي الحسيني النموذجي في منطقة جبل عامل ، مخلفًا أثرًا طيبًا ، يحمل كل مرتاد لبلدته كفررمان ، على ذكره بالخير، وإهداء روحه سورة الفاتحة